يوم مفتوح بهدف بعث هيكل يمثل المهندسين الاستشاريين ومكاتب الدراسات صلب عمادة المهندسين التونسيين

انتظم اليوم السبت 04 مارس 2017 بمقر عمادة المهندسين التونسيين يوما مفتوحا بهدف وضع الاسس الاولى لهيكل يمثل المهندسين الاستشاريين ومكاتب الدراسات صلب العمادة، وذلك حسب مانشرته العمادة على موقعها الرسمي على الانترنت.

التظاهرة كانت بالتعاون مع الجمعية الوطنية لمكاتب الدراسات والمهندسين الاستشاريين بتونس التي اكد رئيسها عبد الحميد الطويل في كلمة له أن الجمعية سعت منذ سنة 2012 إلى إيجاد تمثيلية للمهندسين الاستشاريين ومكاتب الدراسات صلب عمادة المهندسين لكن دون جدوى وذلك لأن القانون الاساسي للعمادة يمنع ذلك، مشددا على أن إحتواء عمادة المهندسين لهذا الهيكل سيمنحه تمثيلية قانونية تسهل عمله وتمنحه قوة أكثر في أداء مهامه ورفع إشكاليات القطاع الى السلط المعنية.

من جهته اشار المهندس أسامة الخريجي عميد المهندسين التونسيين خلال كلمة الافتتاح الى حاجة المهندسين الاستشاريين والمهندسين بصفة عامة إلى العمل صلب هياكل منظمة والتضامن وإستثمار قوتهم العددية في تحقيق مطالبهم المادية والمعنوية مضيفا أنه إنطلاقا من هذا المطلب الاساسي وجب التفكير في وضع هيكل تابع لعمادة المهندسين التونسيين يحتوي ويؤطر المهندسين الإستشارين ويجد حلولا لمشاكلهم.

للنشر