وزارة الداخلية توضح حقيقة “محاولة إغتيال بدرة قعلول”

في بيان لها اليوم الأحد 19 مارس 2017 أوضحت وزارة الداخلية أنه إثر إبلاغ بدرة قعلول مديرة المركز الدولي للدراسات الأمنية والعسكرية عن تعرض سيارتها لطلق ناري على مستوى البلور الخلفي تم تسخير فريق من مصالح الشرطة الفنية والعلمية وفريق تفتيش، ووفق المعاينات الأولية تم ملاحظة تواجد آثار خدش صغير بالبلور الخلفي ناتج عن حجارة وبتمشيط المكان لم يتم العثور على أي ظرف لطلق ناري.

وأضافت الوزارة أنه تم استفسار سكان الجهة وأفادوا أنه لم يتم الاستماع إلى طلق ناري في المكان، ولا تزال الأبحاث الأمنية متواصلة.

وكانت بدرة قعلول قد إدعت تعرضها أمس السبت إلى محاولة اغتيال بطلق ناري داخل سيارتها من طرف مجهولين.

للنشر