هجرة المهندسين محور لقاء مع وفد عن السفارة الامريكية بتونس

إستقبل المهندس أسامة الخريجي عميد المهندسين في 20 فيفري 2019 بدار المهندس بتونس وفدا عن السفارة الامريكية بتونس يتكون من السيد مايك ألكين والسيدة حنان اللطيفي عياري.

وتمحور اللّقاء حول ملف هجرة الكفاءات الهندسية التونسية إلى الخارج، والحلول الكفيلة للحد منها وأهمها:

  • مراجعة المنوال التنموي الوطني في اتجاه تركيز اقتصاد قائم على المعرفة والتجديد التكنولوجي ذي القيمة المضافة والقادر على استيعاب أعداد هامة من المهندسين خاصة في ظل ارتفاع عدد المتخرجين من 4500 سنة 2010 إلى 8500 سنة 2015.
  • التشجيع على إحداث المشاريع الخاصة والمؤسسات الناشئة .
  • وضع إطار قانوني يحدّد الخدمات الهندسية في كل اختصاص لحفظ حقوق المهنة وحمايتها من الدخلاء.
  • مراجعة سياسة التأجير في القطاع الخاص في إتجاه تحديد أجر أدنى للمهندس
  • تحسين اجور المهندسين في القطاع العام والوظيفة العمومية .
  • إصلاح منظومة التكوين الهندسي والتحكم في أعداد المتخرجين من المهندسين حسب احتياجيات السوق من مختلف الاختصاصات وخاصة بالنسبة للمدارس الهندسية الخاصة باعتماد معايير جودة تضبط الشروط الدنيا للدخول إلى هذه المدارس.
  • وضع رؤية لتنظيم عملية تنقل المهندسين التونسيين إلى الخارج ضمن اتفاقيات بين الدول بما يحفظ حقوقهم ويحول دون استنزاف هذه الكفاءات.

للنشر