موغيريني تدعو لتعاون أكبر بين دول المتوسط لحل الأزمات القائمة

حثت المفوضة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، اليوم السبت، على تعزيز التعاون والتكامل بين دول المتوسط في سبيل حل الأزمات القائمة.

جاء ذلك في كلمة ألقتها موغيريني خلال مؤتمر القمة الرابع لرؤساء برلمانات “الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط”، في مقر مجلس الشيوخ بالعاصمة الإيطالية روما، بحضور رئيس الوزراء الإيطالي باولو جينتيلوني.

ولفتت موغيريني إلى “وجود حول بحرنا المتوسط أزمات كثيرة مع تعاون أقل بين دول هذه المنطقة، مقارنة مع التعاون بين مناطق أخرى في العالم”.

وتابعت: “نحن في الاتحاد الأوروبي نعتقد أن كل المناطق مترابطة بين بعضها البعض، ولذلك فإنه إن لم نخلق تكاملاً في المتوسط فستتعرض المنطقة لمزيد من التناقضات والصراعات والأزمات”.

ورأت المسؤولة الأوروبية أنه “في سبيل حل الأزمات القائمة فيجب علينا الاستفادة من مشاريع التكامل والتعاون وتشجيع الهجرة القانونية، التي هي أيضاً ضرورية للاقتصاد الأوروبي”.

وخلصت إلى القول: “في سبيل حل المشاكل القائمة في منطقة المتوسط لا بد من العمل معاً على تحطيم الجدران وبناء الجسور، وتكريس التعاون الاقتصادي وتبني خيارات سياسية جريئة كتلك التي أفضت إلى ولادة أكبر مشروع للسلام واحترام الحقوق والتنمية الاقتصادية في التاريخ المعاصر؛ أي الاتحاد الأوروبي”.

ويرأس أعمال المؤتمر الذي يستمر يوماً واحداً، أعضاء المكتب التنفيذي المكون من رئيسي مجلس الشيوخ الإيطالي بيترو غراسو، ورئيسة البرلمان لاورا موغيريني، ونظيريها التركي إسماعيل كهرمان، والمصري علي عبد العال، ورئيس البرلمان الأوروبي أنتونيو تاياني.

وبالإضافة إلى أعضاء المكتب التنفيذي، يشارك في المؤتمر رؤساء برلمانات دول الاتحاد الأوروبي عدا المملكة المتحدة، وكل من تونس، والجزائر، والمغرب، وموريتانيا، والأردن، وفلسطين، ولبنان، وألبانيا، والبوسنة والهرسك والجبل الأسود، وموناكو، وإسرائيل.

الأناضول

للنشر