ما هي السيرة الذاتية الاحترافية؟ وما هي مراحل كتابتها وتطويرها؟

كأي شركة أو مؤسسة إعلامية ترد إلى موقع الحل السوري بشكل شبه يومي ملفات سير شخصية (cv) بهدف التقدم للعمل في إحدى أقسام الموقع، تختلف تلك السير في طريقة بنائها، وفي أسلوب أصحابها في كتابتها، ومنهجيتهم في إظهار خبراتهم، وتقديم معلوماتهم الشخصية، ومن خلال تراكم تلك السير، والمراجعة الدائمة لها، تبينت مجموعة من الإشكاليات التي يمكن من خلال طرحها، التوصل إلى مشكلات تشوب كتابة السيرة الشخصية لدى الكثيرين، وبناء على ذلك يمكن إرفاق بعض النصائح التي توجّه وتقدم الدلائل في طريقة كتابة السيرة الشخصية.

أهم المشكلات التي رصدها موقع الحل في السير الشخصية التي وصلت إليه:

  •  الدمج بين تجارب العمل والخبرات والمعلومات الشخصية بشكل عشوائي.
  •  كتابة السيرة بطريقة مقطع سردي عن المتقدم للعمل بدون تقسيمها إلى أجزاء.
  •  عدم إيراد عدد سنوات العمل في كل مؤسسة عمل بها المتقدم.
  • عدم ذكر الشهادات (الأكاديمية والخبرة) التي يمكن للمتقدم إبرازها.
  •  عدم شرح طبيعة عمل المتقدم في كل مؤسسة عمل بها، وعدم ذكر التسمية الوظيفية التي كان يشغلها.
  •  إرسال السيرة كمستند وورد.
  •  الخلط بين السيرة الشخصية والخطاب التعريفي ((cover letter.
  •  عدم إرفاق خطاب تعريفي.
  •  عدم ذكر الحسابات الشخصية على وسائل التواصل.

ماذا علي أن افعل قبل البدء بكتابة السيرة الذاتية؟

آلاف الصفحات التي تقترح طرقاً محددةً لكتابة السير الذاتية على شبكة الإنترنت، ومئات المستندات التي ما عليك سوى ملؤها لتظهر كسيرة ذاتية، إلا أن ذلك غير كاف، على اعتبار أن ما تكتبه ضمن هذه الجداول أو الصفحات الفارغة هو الأساس، لذا فعليك:

  •  تحديد هدف للسيرة الذاتية: كل رسالة مرسلة هناك هدف منها، فيجب أن تعكس سيرتك الذاتية هدفك المهني، سيما وأن مدراء التوظيف يتلقون كماً هائلاً من السير الذاتية، فيجب التركيز على نقطة القوة فيها من البداية، كعملك مع مؤسسة كبيرة أو حصولك على شهادة تعليم عالي.
  •  تنظيم محتوى السيرة الذاتية بطريقة مبتكرة: وهذا يعني أن عليك عرض أبرز مؤهلاتك ومهاراتك وخبراتك وإنجازاتك في الصفحة الأولى من السيرة الذاتية، فإذا إذا كنت خريجاً جديداً من الكلية ولا تملك خبرة عملية واسعة، فأبرز مؤهلاتك هو تعليمك الجامعي، قدّم تفاصيل وافرة حول تخصصك الأكاديمي عبر سرد الصفوف المضمنة في حقل دراستك الرئيسي وليس الشهادة فحسب.
  • التدقيق الإملائي: يجب أن تكون سيرتك الذاتية خالية من أي أخطاء كتابية وإملائية ومن أخطاء النحو والترقيم، فاحتواء سيرتك الذاتية على خطأ واحد أو اثنين كفيل باستبعادك من المنافسة.
  • الاختصار والتلخيص: عليك باختصار وتلخيص السيرة الذاتية، مركزاً على نقاط القوة والمهارات المتعلقة بالوظيفة المتقدم إليها، وعليك الابتعاد عن الحشو والجمل الطويلة والإسهاب بلا داع.
  •  لا تكثر من استخدامك الألوان في كتابة سيرتك الذاتية واكتفِ بلون واحد أو لونين، كما لا تقم باستخدام الزخرفة والحروف الملتوية عند عمل السيرة الذاتية واجعلها واضحة ومختصرة ومقروءة.
  • عليك الاحتفاظ بنسخة من السيرة الذاتية بصيغتي word و pdf حتى تتمكن من إرسالها عبر البريد الالكتروني أو رفعها لمواقع الشركات، إضافة إلى إتاحة إمكانية التعديل عليها مع خوضك تجارباً جديدةً من العمل، أو حيازتك على شهادات وخبرات جديدة.

كيف أبدأ بالكتابة؟

من أين أبدأ؟ وكيف أوزع خبراتي العلمية والعملية ومعلوماتي وما أريد أن أظهره؟ وما هي طريقة العرض؟. هناك مجموعة من الأساسيات التي يجب أن تتضمنه أي سيرة ذاتية تقوم بعملها وطريقة ترتيبها على النحو التالي:

أولاً: المعلومات الشخصية personal information

هي مجموعة من المعلومات التعريفية الخاصة بك والتي تحدد ملامح شخصيتك والتي يجب أن تتضمنها أي سيرة ذاتية على النحو التالي:

  • الاسم –Name
  • تاريخ الميلاد – Date of birth
  • مكان الولادة – Place of birth
  • الجنسية – Nationality
  • العنوان – Address
  • رقم الهاتف – Phone number
  • البريد الالكتروني – E-mail address
  • حسابات مواقع التواصل account social media

ثانياً: المؤهلات العلمية Academic Background أو Education

فيها يتم عرض تحصيلك العلمي والمرحلة التي وصلت إليها، سواء كانت مرحلة جامعية أو ماجستير أو دكتوراه، وتكتب فيها تقديرك إذا كان جيد أو أكثر، على الشكل التالي:

  • نوع الشهادة
  • اسم الجامعة University Name
  • مكان الجامعة University Place
  • تاريخ الحصول على الشهادة Date of certificate
  • الدرجة Degree

ثالثاً: الشهادات الأخرى: Other Certificates

هو بند غير ضروري في حال عدم تواجده لكنه يعزز من سيرتك الذاتية، ويتم فيه تبيان الشهادات التي حصلت عليها من الدورات التدريبية وشهادات اللغة.

رابعاً: الخبرات العملية Work Experience

تختص هذه الجزئية بمجموعة الوظائف التي عملت بها سابقاً، هناك الكثير من الشركات التي تشترط وجود خبرة سابقة لقبولك في العمل معها، لذا يجب مراعاة عدد من الخطوات في كتابتها كأن تكون بصورة تنازلية من الأحدث للأقدم وشرح وتفصيل عن كل وظيفة على الشكل التالي:

  • اسم الشركة أو المؤسسة Name of company or organization
  • المسمى الوظيفي Job title
  • سنة التوظيف Year of employment
  • الفترة الزمنية Duration of employment

خامساً: الدورات التدريبية Training Course

يفضل كتابتها من الأحدث إلى الأقدم بالترتيب التالي في حال وجدت:

  •  اسم الدورة Name of the course
  • الجهة المنفذة لها Name of organizer
  •  تاريخ الحصول على شهادتها Date obtained

سادساً: المهارات Skills :

في هذه الخطوة يجب أن تركز على المهارات الإضافية التي تجيدها وتنقسم إلى قسمين:

  • اللغات Languages:
  • اللغة الأم
  • اللغات الأخرى: وتتضمن درجة الاتقان في القراءة والكتابة وتتراوح بين “ممتاز (متقن)، جيد، متوسط، ضعيف”
  •  مهارات استخدام الحاسوب Computer skills جميع الشركات حالياً والمؤسسات يتم العمل فيها عن طريق أجهزة الكومبيوتر وشبكة الإنترنت، لذا يجب ذكر البرامج التي تجيد التعامل معها وقدرتك على استخدام الانترنت والبرامج المكتبية، ومن الأساسيات:
  • البرامج التي تجيد تصفح الإنترنت من خلالها
  • مايكروسوفت أوفيس Microsoft Office
  • نظام الويندوز Microsoft Windows

سابعاً: المراجع References تتضمن الشهادات، والشخصيات المرجعية:

بخصوص الشهادات هناك طريقتان لإظهارها:

  • الأولى: إرفاق الشهادات الوثائق التي تثبت صحة ماورد في سيرتك الذاتية في ملف مرفق إلى جانبها.
  • الثانية: هو أن تكتب جملة “جميع الوثائق والشهادات متوافرة عند الطلب”.
  • وبالنسبة للشخصيات المرجعية: هي أشخاص يتم ذكرهم في السيرة الذاتية والتي يمكن لصاحب العمل أن يتصل بهم ويقوم بالسؤال عنك، وغالباً مايتم اختيار شخصيات من أرباب العمل السابقين أو شخصيات اعتبارية قمت بإجراء دورات تدريبية معهم، ويشهدون على خبرتك وعملك، فيتم ذكر اسم الشخص ورقم هاتفه ومسماه الوظيفي، ومن الجيد أن تكون الشخصيات المرجعية ذات تقاطع مهني مع العمل الذي تتقدم له، (الأفضل أن تكون مرجعيتك مدير بنك إن كنت تتقدم لوظيفة في بنك ما، أو رئيس تحرير صحيفة إن كنت تتقدم للعمل في صحيفة ما.. مثلاً)

المرحلة الثانية هي الخطاب التعريفي Cover Letter

الخطاب التعريفي وهو النص الذي يجب أن ترفقه في الإيميل قبل إرسال السيرة الذاتية، ويكون عبارة عن رسالة مختصرة تعطي نبذة عن سيرتك الذاتية، لجذب الانتباه، وتحفيز صاحب العمل على فتح سيرتك الذاتية.

قواعد يجب اتباعها عند إرسال خطاب التعريف Cover letter:

  •  توضيح اسم الوظيفة التي تتقدم إليها، بيِّن اسم الوظيفة والرقم الكودي لها إن كان هناك رقم كودي.
  • هذا الخطاب يُكتب في صورة خطابية يبدأ بالتحية وينتهي بختام مناسب.
  •  توضيح قدراتك التي تؤهلك للوظيفة، من الأمور الأساسية ألا تُعيد كتابة نفس ما كتبته في السيرة الذاتية ولكن عليك أن توضح الخبرات التي اكتسبتها والتي تجعلك تتقدم لهذه الوظيفة.
  • ذكر الأسباب التي جذبتك للوظيفة، والتي وجدت أنه من المناسب اختيارك لها.
  •  توقع أن المرسل إليه تصله مئات الرسائل، وبالطبع الوقت المخصص لقراءة كل رسالة قصير، فحاول أن يكون خطابك قصيراً ومثيراً للاهتمام.
  •  تجنب الأخطاء الإملائية واقرأ الخطاب عدة مرات قبل إرساله فقد تكتشف به أي خطأ.
  •  من الأفضل أن توجه خطابك إلي شخص معين بالاسم، وحاول أن تذكر اسم الشركة الموجه إليها الخطاب علي الأقل مرة في سياق الكلام مما يوضح اهتمامك بهذه الشركة بالذات، وأن الرسالة ليست مكررة ترسلها في كل مرة تقدم فيها على وظيفة.
  • هذا الخطاب يعتبر خطاباً رسمياً، فلابد أن يكون مظهره رسميا بمعنى ألا تستخدم خطوطاً جمالية أو ألواناً أو تكتبه بحجم كبير أو تستخدم كلمات عامية، ومن الأفضل إرساله ببريد الكتروني يحمل اسمك وشهرتك ليعطيه صفة رسمية وجدية.

نصائح قبل الإرسال

  • أفضل الصيغ لإرسال السيرة الذاتية هيpdf وغالباً ما تضع الشركات هذه الصيغة كشرط لإرسال السيرة الذاتية، كونه سهل الفتح، ولايمكن التعديل عليه، ويجب أن يكون لديك نسخة word لتحتفظ بها، مع العلم أن بعض الشركات تطلبه بهذه الصيغة.
  • تأكد أن حجم الملف المرسل ليس كبيراً، بعض المتقدمين للعمل يرسلون سيرتهم الذاتية في ملف كبير يصعب تحميله علي الكمبيوتر كما أنه قد يغلق علبة الوارد للمتلقي، لذا حاول تجنب إرسال المرفقات غير الهامة مثل صور كل الشهادات التي حصلت عليها.
  • غالبا ما يتم إرسال السيرة الذاتية في شكل مرفقات (Attachments)، فيجب إذن توضيح وجود مرفقات والتنويه له في متن الرسالة.
  •  من المفضل أن تضع صورة شخصية لك ضمن السيرة الذاتية، ويفضل أن تكون صورة رسمية في مكان عمل أو اجتماع أو مؤتمر.

 

للنشر