الملياردير الصغير مارك زوكربيرج وقصة نجاح فيس بوك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، في هذة المقالة سنتحدث اليوم على قصة نجاح اكبر موقع تواصل اجتماعي والذي لقى رواجا كبيرا بين مجتمعات العالم اجمع وهو موقع “فيس بوك” ومؤسسه الملياردير “مارك زوكربيرج.

مارك زوكربيرج مؤسس موقع التواصل فيس بوك
بسبب الفيس بوك اصبح الناس حول العالم على تواصل مع اصدقائهم بشكل دائم حين كان المجتمع يفتقد مثل هذة المواقع على الانترنت، ويمتاز الفيس بوك ايضا بمجموعات التى يجتمع فيها الناس، ويتميز ايضا بصفحات المشاهير بحيث يسهل على الناس متابعة مايحبون.

طفولة مارك زوكربيرج

مارك زوكربيرج عندما كان صغير
ولد مارك إليوت زوكربيرج في 14 مايو سنة 1984 ونشأ في ضواحي نيويورك في “دوبس فيري” تحديدا حيث كان الثاني من اربع اطفال ثلاث اولاد وبنت، والده “إدوارد زوكربيرج” كان يعمل في طب الاسنان،وكانت امه “كارين زوكربيرج” تعمل كطبيبة نفسية.

دراسة مارك زوكربيرج

كان مهتم بالبرمجة منذ المدرسة الابتدائية حيث تحصل على اول كمبيوتر Quantex 486DX on the” Intel 486″. كان يدرس Atari BASIC Programming من قبل والده وعندما بلغ 12 من عمره وقال انه يستخدم Atari BASIC لإنشاء الرسل، الذي كان يسمى “زوكنيت” مما يجعل اجهزة الكمبيوتر متصلة ببعضها مما يسمح لأرسال الرسائل بين المنزل ومكتب عمل والده بطب الاسنان. وقام والده بتثبيت زوكنيت على جهازة في العمل مما يمكن موضف الاستقبال ابلاغه بانه وصل مريض جديد للمكتب. كما يتمتع مارك بتطوير الألعاب وأدوات الاتصال حيث قال انه يفعل ذلك فقط من اجل المتعة وقال انه تعلم استخدام الكمبيوتر ودروس البرمجة بواسطة مدرس متخصص بالكمبيوتر استأجره له والده.

ثم درس مارك في اكادمية فيليبس إكستر، وهي مدرسة تحضيرية في نيو هامبشاير، حيث كانت نتائجه جيدة في العلوم والأدب، ومع ذلك ظل مارك شغوف بالبرمجة واراد العمل على تطوير برمجيات جديدة.

وفي عام 2002 بعد تخرجه من فيليبس أكستر دخل مارك جامعة هارفارد، وبدخوله السنة الثانية في جامعة ايفي، اكتسب مارك سمة مطور برمجيات في الحرم الجامعي، ثم عندما كتب برنامج كورسماتش والتي ساعد الطلاب على اختيار موضوعاتهم على اسس قوائم دورات من المستخدمين الاخرين.

أكادمية فيليبس إكستر الذي تخرج منها مارك زوكربيرج

موقع فاسيماش – تمتع بالتوصويت

في عام 2003 قرر مارك اختراق قاعدة بيانات هارفارد حيث قام الطلاب بتحميل صورهم الشخصية، وسرعان ماصمم مارك موقع واختار صورتين لطالبات عشوائين ووضعههما بجانب بعض وسأل من هي الاكثر جمالا مع اعطاء خيار التصويت. وكانت العلملية قد لقت رواج مع معظم طلاب الجامعة عندما تجاوز عدد الزوار الحد الاعلى تعطل الخادم بسبب التحميل المكثف له، ظهر مارك امام لجنة قرصنة الكمبيوتر وتلقى أجراءات تأديبية.

فكرة الفيس بوك

بعد عشر اشهر من موقع فاسيماش، كان أحد طلاب جامعة هارفارد “ديفيا ناريندا” قد تحدث عن فكرة إنشاء شبكة اجتماعية حصريا لطلاب جامعة هارفارد، وكثير منهم كانو قد عانوا من عم التواصل عن بعد خارج الجامعة لكي يتشاركوا الافكار، اقترح ناريندرا أستخدام عنوان البريد الالكتروني كأسم المستخدم الرئيسي.

ديفيا ناريندرا المشارك في تأسيس هارفارد كونكتيون
وكان شركاء ديفيا ناريندرا التوائم تايلر وكاميرون وينكليفوس،ووالد التوائم وينكليفوس “هوارد وينكليفوس” وهو مستشار مالي ناجح، حيث وضع في ابنائه الكثير من الجهد وصرف عليهم الكثير من المال، وهنا قد تم حل المشكلة المالية لشبكة المستقبلية.

وفي محادثة مع مارك قال ان المشروع سوف يطلق عليه اتصال هارفارد (سميت بالتالي لكونكتو) وأعضائها نشر على شبكة الانترنت صورهم ومعلوماتهم الشخصية وروابط مفيدة وشملت مهام مارك زوكربيرج برمجة الموقع وإنشاء الشفرة المصدرية الخاصة والتي تسمح للنظام للعمل في اسرع وقت ممكن.

وبعد اجتماع خاص مع ناريندرا والتوائم وينكليفوس، وافق مارك للإنضمام الى العمل، واثناء عمله على اتصال هارفارد حصل على فكرة رائعة لشبكته الاجتماعية الخاصة.

ديفيا ناريندرا المشارك في تأسيس

وفي الرابع من فبراير سنة 2004، سجل مارك اسم النطاق TheFacebook.com المعروف الان في جميع انحاء العالم بأسم FACEBOOK.COM حين كان يعمل فقط في جامعة هارفارد.

(صورة) الشركاء التوائم تايلروينكليفوس (على اليسار) وكاميرون وينكليفوس (على اليمين)

بعد شراكة مارك و إدواردو بدا الطلاب يالتسجيل في اموقع حيث وصل الى 4000 مستخدم مسجل على الموقع، بعدها قاموا بأستنتاج وايقنوا انهم بحاجة الى مبرمجين جدد كان احدهم جار مارك زوكربيرج يدعى “دارين موسكوفيتز” والذي فتح خدمة فيس بوك للطلاب في جامعة كولومبيا وستانفورد وييل.

وبعد عام اتلك زوكربيرج 503600000 اي مايقارب 60% من اصول الشركة في حين امتلك إدواردو35% من اصولها وبقى لموسكويتز 5% من الشركة ثم عين مارك صديق اخر له في الشركة يدعى “كريس هيوز” الملحق الصحافي لفيس بوك.

فيما بعد فتح التسجيل في الموقع لجميع الطلاب وكان الشرط الرئيسي هو التوفر على عنوان بريد إلكتروني في المنطقة التي ينتمي اليها المسجل، ثم اجتذب المشروع انتباه الناس وكان عندما يريد احد التسجل عليه ان ملْ ملف تعريفي مفصل إضافتً الى البريد الالكتروني مع اضافة صورة شخصية إذ كان الناس يستخدمون صور مزيفة غير حقيقية حيث قام مارك بحذف حساباتهم من الموقع

موقع “TheFacebook.com” في ابريل عام 2004

بعدها خرج فيس بوك عن قطاع التعليم والجامعات فقط واصبح اكثر شعبية بدأ مارك يبحث عن مستثمرين وكان أول استثمار من احد مؤسسي باي بال “بيتر ثيل” والذي استثمر 500.000 دولار وكان مبلغا كافيا لتلببة حاجيات فيس بوك ، وبدأ المشروع يتطور بسرعة في اقل من عام بعد تأسيسه حين أنضم أزيد من مليون مستخدم ،وكان مارك يبحث عن المزيد من الأستثمارات ليزيد من تطوير فيس بوك فقامت شركة “أكسل” بأستثمار 12 مليون و700 ألف دولار ثم لحقتها شركة “غريلوك” بمبلغ 27 مليون دولار ونصف.

وبدخول عام 2005 اصبح فيس بوك في جميع المؤسسات التعليمية والجامعات في جميع انحاء الولايات المتحدة الأمريكية، ولايزال مارك يراى في ذاك الوقت ان فيس بوك عبارة عن شبكة اجتماعية للطلاب ولكن ازداد استخدام الفيس بكثرة، ثم قرر ان يكون التسجيل في متناول الجميع وبعد ذلك انتشر وباء الفيس بوك.

شعار الفيس بوك

وكان الشئ الرئيسي الذي جذب الكثير للتسجيل هو الاصدقاء اصبح بأمكانهم التواصل مع بعضهم البعض على الانترنت حيث هذا الشئ كان جديد عليهم في عالم الانترنت، كثر جمهور الموقع ونما بشكل رهيب بين الناس لاكن هدفه غير لايزال غير واضح وتوقع الجميع ان الأداة الرئيسية هي الاعلانات على الموقع، ولاكن في الحقيقة ان كل مستخدم فيس بوك يملأ لمحة مفصلة بما فيه الكفاية عن مايحبه المستخدم ومايبحث عنه، لكي يتمكن فيس بوك استهداف تلك الشريحة المعينة ويظهر لك اعلانات مشابهة لما تبحث عن انت عى الموقع، ومن الواضح ان ذلك سيفتح خيارات كافية للمعلنين الذين يهمهم ذلك الجمهور، وضل نمو الفيس بوك بأزدياد وحصل على أكثر من 50 مليون مستخدم، وبدأت تنهال الشركات الكبيرة حيث عرضت عليه شركة “ياهو” مبلغ 900مليون دولار مقابل ان يبيعهم المشروع ولكن قد رفض مارك الصفقة.

شكاوي ضد الفيس بوك

مع اطلاق فيس بوك وبعد ستة أيام من اطلاقه أتهم الشركاء الاخوة “كاميرون” “وتايلر” و”ينكليوفوس” “وديفيا ناريندرا” مارك زوكربيرج من سرقة فكرتهم. وزعموا أنه في عام 2003 أستأجرهم مارك لكي يكمل شبكته الاجتماعية HarvardConnection.com ،وفقا لشهادتهم، حيث قام مارك بتقديم نتائج عمله واستخدم البرمجة المصدرية لإنشاء فيس بوك.

مقال من صحيفة هافارد كريمسون نشر في 28 مايو 2004

وفي نفس العام أطلقت ناريندرا والتوائم وينكليفوس شبكتها الخاصة والتي تسمى كونكتو، وواصلو الاشتكاء على مارك، وقدموا الشكاوي الى ادارة هارفارد وجريدة “هارفارد كريمسون” حيث في البداية حث مارك الصحفيين على عدم نشر التحقيق :وأظهر لهم مايفترض أنه فعله من أجل هارفاردكونكتيون، واوضح ان تلك التطورات لم يكن لها علاقة بالفيس بوك.

وبشكل غير لائق جدأ ظهر طالب اخر من جامعة هارفارد يدعى ” جون تومسون” في محادثة شخصية لهُ قائلا إن مارك سرق احدى افكاره للفيس بوك وقررت الصحفية نشر المقال مهينتا بها زوكربيرج كثيرا.

بيل غيتس وفيس بوك

صفحة بيل غيتس على الفيس بوك

في عام 2007، حدث امر هام في فيس بوك وهو ان مايكروسوفت اكتسبت حصة 1.6% من فيس بوك وبمبلغ 240 مليون دولار وعلى هذا الاساس أقترح عدد من المحللين أن القيمة الاجمالية لفيسبوك وصلت الى 15مليار نتائج جيدة للشركة التي لم يتجاوز دخلها 200مليون دولار سنويا الا بعد صفقة بيل غيتس، ثم قام بيل غيتس بإنشاء حساب له على فيس بوك حيث كان يقضي بعض الاوقات في الدردشة مع اصدقائه، ولاكن سرعان ما قام بإغلاقة لبعض الوقت لأن هناك كم كبير من المستخدمين يريدون التواصل معه، ورئ انه امر مرهق التواصل مع كل منهم على حدا.

كيف يحقق فيس بوك المال

في عام 2013، وصلت قيمة التداول من فيس بوك 7.87بليون دولار وبدخل صافي 1.5بليون دولار حيث في ثلاث سنوات زادت ستة اضعاف، حيث ان الارباح الاساسية للفيس بوك تأتي من الإعلانات التسويقية على صفحات الشبكة الاجتماعية. حيث حققت 85% من التدفقات النقدية التي مرت بها الشركة السنوات الماضية من خلال الاعلانات التسويقية. وتقدر الشركة انه في عام 2010 بلغت قيمة التداول في السوق العالمي للسلع الافتراضية 7 بليون دولار وبحلول عام 2014 ارتفع الى 15 بليون دولار وفي بداية يناير 2013 بأت شركة فيس بوك اختبار خدمة الرسائل الخاصة المدفوعة برسوم 1بليون لرسالة الخاصة التي يمكنك ارسالها الى المستخدمين الذين ليسوا في قائمة الاصدقاء،وضع مارك امكانية التواصل معه مقابل 100دولار يدفعها المستخدم ليتمكن من التواصل مع مارك زوكربيرج.

الاستحواذ على أنستجرام، وواتس أب

مؤسسون إنستجرام مايك كريجر (على اليسار) وكيفن سيستروم (على اليمين)

يعد مارك شخص استراتيجي كبير ويبحث عن اي شئ مهم يفيد شركته، حيث في ابريل عام 2012 استحوذ على انستجرام امؤسس من قبل “مايك كريجر” و”كيفن سيستروم” بصفقة 1 بليون دولار نقدا.

 

مؤسسوا واتس اب بريان أكتون (في اليسار) وجان كوم (في اليمين)

مارك أفضل شخصية لعام 2010

في يناير عام 2010 صرحت مجلة “تايم” مؤسس فيس بوك مارك زوكربيرج الرئيس التنفيدي والملياردير

زوكربيرج على مجلة تايم شخصية عام 2010

البالغ من العمر 26عام على انه افضل شخصية لعام 2010، في الامر نفسه كانت “ليدي غاغا” ومؤسس “ويكيليكس” “وكاميرون” “وجوليان أسانج” كانوا يكافحون من اجل هذا اللقب، ومع ذلك اختارت المجلة مؤسس موقع التواصل “مارك زوكربيرج”، وصرحت المجلة انه لايوجد شخص اخر له تأثير مثل مارك ذو الشعبية الكبيرة وفي العام نفسه قام “ديفيد فينشر” بإطلاق فيلم “The Social Network” الذي لعب فيه دور الرئيسي لمؤسس الفيس بوك ببراعة.

وفي العام نفسه اعترفت مجلة اخرى تدعى “فوربس” بأنه أصغر ملياردير في قائمتها ،وبتصنيف من بين اغنى 400 شخصية في الولايات المتحدة عام 2015 بترتيب السابع بقيمة قدرها 40.3 بليون.

حياة مارك

صورة مارك زوكربيرج وزوجته بريسيلا


يعيش حاليا مارك زوكربيرج في بالو ألتو في منزل فاره به 5غرف نوم وحمام سباحة واكثر من 5000 قدم من الممتلكات. وفي 19 مايو 2012 تزوج “مارك زوكربيرج” صديقته منذ فترة طويلة “بريسيلا تشان” في بالو ألنو في ولاية “كالفورينا” وفي 1 ديسمبر 2015 رزق مارك والدكتورة بريسلا بطفلتهم الاولى وسميت “ماكسيما تشان”

النهاية

نأمل ان تكون قد استمتعت بقرأءة اصغر مؤسس اكبير تواصل اجتماعي والملياردير الاصغر وسيرة نجاحه.. نلتقى في قصة اخرى إن شاء الله

 

 

المصدر

للنشر