كيف تكون طياراً

مهنة الطيران  تُعدُّ مهنة الطيران من المِهن المرموقة التي يحلم بها العديد من الشباب، لكن غياب الدعم المالي اللازم لدراسة الطيران قد يُشكل عائقاً بينهم وبين تحقيق أحلامهم بقيادة الطائرة، والجلوس في قمرتها، فيما لا تتوفر فرصة دراسة الطيران في كلّ الدول، لا سيما النامية منها، وسنقدم في هذا المقال بعض الخطوات الضروريّة ليكون الشخص طياراً.

خطوات ليكون الشخص طياراً :

  • الحصول على شهادة الثانوية العامة: فهي الأساس للتسجيل في تخصص الطيران.
  • التمكن من اللغة الإنجليزية: فهي لغة التواصل الأولى على مستوى العالم، ومن يريد الالتحاق بهذه المهنة يحتاج للتواصل مع فضاءات مُتعددة حول العالم، كالتواصل مع أبراج المراقبة، لا سيما عند الشك بحدوث خلل أثناء الطيران، أو الاضطرار للهبوط في وجهة أخرى غير المكان المخصص لهبوطها.
  • نجاح الاختبارات الطبية: يقوم المُتقدِم لدراسة الطيران في المعاهد والأكاديميات المُخصصة للطيران باختبارات طبية شاملة للتأكد من صحة جسمه وعقله، وتمتعه بالقدرة على إنجاز المهام المنوطة به كطيار، ويفشل بعض الطلاب في تخطي هذه الفحوصات بسبب عدم تحملهم لتغيرات الضغط الجوي مثلاً، أو وجود مشكلة واضحة في النظر.
  • التأكد من الالتحاق بأكاديميّة طيران جيدة: بعض الأكاديميات غير معترف بها عالمياً، مما يجعل دراسة الطالب فيها تذهب هباءً منثوراً، كما يجب أن يتمتع معهد الطيران بسمعة طيبة بمجال الحرفيّة.
  • اختيار الاختصاص: يرغب البعض بالطيران المدني، فيما يُفضل آخرون الطيران العسكري أو التجاري، ووفقاً لذلك تختلف ساعات الدراسة، وطبيعة التدريب الجوي، ونوعية الشهادة الممنوحة للطالب، أو الطيار الخريج بعد انتهاء سنوات الدراسة.

صفات الطيار

  •  الشجاعة، فأن يكون الشخص مسؤولاً عن قيادة وسيلة تسير ضمن فضاء غير ملموس أمراً ليس بالسهل.
  • القدرة على تحمل المسؤولية عن حياة الركاب وسلامتهم، وسلامة الطائرة.
  • روح المغامرة والتحدي وتوظيف ذلك بطريقة صحيحة، كاختيار الهبوط الاضطراري بعد نفاد الوقود دون انتظار مزيد من الوقت في حال إعلام برج المراقبة بذلك وعدم تلقي أي استجابة، والأولى هنا محاولة إنقاذ أرواح المسافرين بأي طريقة بدلاً من انتظار سقوط الطائرة وتحطمها.
  • اللباقة في التواصل مع طاقم الطائرة، وطمأنة الركاب في حال التعرض للمطبات الجوية أو تأخر الهبوط.
  • الذكاء وسرعة البديهة، وحسن التخطيط والتصرف.

أسباب مُحفزة لاختيار مهنة الطيران :

  • المتعة في العمل، وتوفير الفرصة للسفر حول العالم.
  • الراتب العالي الذي توفره مهنة الطيران، فالطيار المُبتدئ يتلقى على الأغلب راتباً بقيمة 30.000 دولار.
  • مهنة غير تقليدية تُحقق للشخص المكانة الاجتماعية المرموقة.
  • مهنة مُثيرة ومُختلفة تطور قدرات الشخص في التعامل مع المواقف الصعبة، كما تختبر مهاراته عبر سنوات عمله في التعامل مع حالات الطوارئ.

للنشر