الحكومة تضرب بقوّة : فصل جميع المضربين من أعوان الشركة التونسية للملاحة

في تصعيد مفاجئ قام البارحة أعوان الشركة التونسية للملاحة باضراب دام قرابة  يوم، متسببين بذلك في تعطيل مصالح 2500 مسافر أغلبهم من التونسيين المقيمين بالخارج و الذي كان أغلبهم مرفقا بعائلته و أطفاله و هو مازاد في توتير الأجواء  يوم الأحد 2 سبتمبر بميناء حلق الوادي حيث كان من المقرر أن تنطلق باخرة الشركة التونسية للملاحة صباحا باتجاه ميناء جنوة الايطالي

و قد علمنا من مصادر مطّلعة أن الحكومة قد استائت من هذا الاضراب الغير مسؤول و الذي تزامن مع ذروة نشاط الشركة و اتخذ هدفا له مواطنينا بالخارج و الذين تعول عليهم الحكومة لتوفير العملة الصعبة في ضل الأزمة الاقتصادية التي تعرفها البلاد

كما علمنا ان الحكومة قررت فصل جميع أعوان الشركة من الذين شاركوا في الاضراب، و فتح مناظرة على وجه السرعة لتعويضهم

تتابعون بقية الحلمة في المقال القادم

(لقد كثرت مهازل هذا البلد، حتى أصبح ما يُبكي فيها مُضحِكا. الطاهر الحدّاد; 1930)

للنشر