عبر المحيط الأطلسي رحلة لقارب ذاتى القيادة باستخدام الطاقة الشمسية

بدأت شركة سولار فوياجر Solar Voyager ، وهي من بنات أفكار كريستوفر سام سون وإسحاق بيني، مشروعا طموحا منذ أربع سنوات. تم تصنيع قارب  من أجزاء قياسية من المحركات والألواح الشمسية،

طول القارب لا يتعدى المترات الستة ويطفو بسرعة توازى سرعة المشى وهى 4.5 كم/س تقريبا. تلك ليست المرة الأولى التي يعبر فيها قارب يقود نفسه المحيط فقد حصل على اللقب قارب آخر في 2012 ولكنه كان يعمل بطاقة الأمواج وليس الطاقة الشمسية

وقد تم تجهيز فوياجر الشمسية مع مجموعة الشمسية 280 W التي تزود القارب. 2.4 كيلوواط ساعة البطاريات تقع تحت سطح السفينة القارب . وقد تم تركيب كاميروات برو ومبرمجة لالتقاط الصور ومقاطع الفيديو العشوائية على فترات منتظمة.

يسمح القمر الصناعي تمكين جهاز تتبع جنبا إلى جنب مع عنصر نقل البيانات القارب لمتابعة مسار محدد بين نقاط الطريق غس محددة مسبقا مع السماح للفريق لمراقبة التقدم المحرز والتشغيل عن بعد بانتظام. إحصاءات مثل الموقف، والسرعة، ومستوى البطارية، ودرجة الحرارة المحلية وتولد الطاقة الشمسية، وما إلى ذلك أيضا أن يتم الإبلاغ عن طريق الإنترنت تلقائيا عن طريق القارب كل 15 دقيقة.

إذا سارت الامور على ما يرام، فإن الرحلة الشمسية سوف يستغرق ما مجموعه أربعة أشهر لعبور المحيط الأطلسي. وسوف تصل في البرتغال  وبعد ذلك سيتم استرداد القارب من قبل الفريق.

يقوم الفريق بتتبع القارب عن طريق الأقمار الصناعية وهو مطلى بطلاء شديد الوضوح ويطفو بعيدا عن مجال إبحار العابرات والسفن لضمان سلامته

للنشر