شراكة تونسية ألمانية و تونسية فرنسية في مجال التعليم العالي

قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي سليم خلبوس مساء يوم الثلاثاء 18 سبتمبر 2018، إن الوزارة عرضت مشروعين خلال المنتدى الدولي للشراكة بين القطاع العام و القطاع الخاص، يتمثل الأول في قطب تونسي الماني بكلفة 175 مليون دينار، و يهم الثاني إنشاء قطب تونسي فرنسي بكلفة 200 مليون دينار.

وأضاف الوزير على هامش الجلسة المسائية للمنتدى، أنه من الضروري تنقيح قانون الجامعة التونسية واضافة فصل يتعلق بالجامعة المختلطة التي تجمع بين القطاعين الخاص والعام في نفس الوقت ، مشيرا الى أن هذه الشراكة ستكون مساهمة الدولة التونسية فيها ب35 بالمائة فقط وهي التي تحدد التوجهات العامة والمناهج البيداغوجية بما يتلاءم والسياسات العليا للدولة، بينما يبقى التسيير اليومي للجانب الخاص.

كما أفاد بأن هذين القطبين سينطلقان في سبتمبر 2019. وسيختص القطب التونسي الالماني في العلوم الهندسية ، في حين سيشمل القطب التونسي الفرنسي مجال العلوم الانسانية.
ومثلت الجلسة المسائية للمنتدى فرصة لمناقشة افق الشراكة بين القطاعين الخاص والعام في المجال البلدي وذلك بحضور عدد من رؤساء البلديات ووزير الشؤون البيئة والشؤون المحلية رياض المؤخر.

للنشر