وزير التجارة: تونس ستصبح ثالث دولة على مستوى الأهمية الاقتصادية إثر انضمامها لعضوية الكوميسا

قال وزير التجارة عمر الباهي، خلال جلسة عامة التأمت بعد ظهر الثلاثاء، بقصر باردو، ان تونس ستصبح ثالث دولة على مستوى الأهمية الاقتصادية بعد مصر وكينيا، إثر انضمامها لعضوية السوق المشتركة للشرق والجنوب الافريقي “الكوميسا”.

وأفاد الباهي أن مؤشر التكامل، الذي يوضح مدى استفادة الصادرات التونسية من هذا التقارب الافريقي، يناهز 63 بالمائة في الفترة الممتدة بين 2007 و2016 مما يعكس أهمية الفرص المتاحة لتونس لدفع صادراتها نحو بلدان الكوميسا.

ولاحظ الوزير، خلال هذه الجلسة المخصصة للمصادقة على مشروع قانون أساسي يتعلق باتفاقية انضمام تونس للكوميسا، أهمية هذا المؤشر الذي يقيس التكامل بين ما تصدره تونس وما تستورده بلدان الكوميسا وبالتالي يعكس ملاءمة حاجيات هذه البلدان لما تنتجه وتصدره تونس.

وأكد ضرورة دفع حجم صادرات تونس نحو الكوميسا التي لم تتجاوز 1580 مليون دينار، موضحا أن الصادرات الحالية تتمثل في مواد بلاستيكية ودهون وزيوت حيوانية ومعدات وأجهزة كهربائية وميكانيكية ومحضرات غذائية.

وأشار إلى أهمية الالتحاق بالكوميسا لتنويع الأسواق والانفتاح على شمال إفريقيا نظرا لرغبة المؤسسات التونسية والقطاع الخاص في التوجه نحو هذه الاسواق الواعدة.

للنشر