غدا السبت تحديد نوعية التحركات للمطالبة بإنصاف المهندس التونسي

في ظل تأزم الوضع المادي والمعنوي للمهندس التونسي وأمام الصمت المتواصل لحكومة الشاهد على مطالبهم المشروعة قرر مجلس عمادة المهندسين التونسيين بإسم القطاع الهندسي الدخول في تحركات نضالية للمطالبة بتحقيق مطالب مهندسي تونس المشروعة، وقد تم في هذا السياق تنظيم إجتماعات جهوية طيلة النصف الأول من شهر أكتوبر الجاري للتدارس الوضع مع القواعد الهندسية والتشاور معهم بخصوص شكل التحرك النضالي القادم.

وعليه تدعوا عمادة المهندسين كافة أبناء القطاع لحضور المجلس الوطني الخارق للعادة الذي سينتظم ببورصة الشغل بتونس العاصمة وذلك يوم السبت 21 اكتوبر 2017 على الساعة العاشرة صباحا و ذلك من أجل تحديد التحركات النضالية لتحقيق المطالب و إنصاف المهندس.

للنشر