بيان النقابة الوطنية للمهندسين التونسيين بخصوص التحركات النضالية

بيان النقابة الوطنية للمهندسين التونسيين بخصوص التحركات النضالية المزعم القيام بها من أجلالنهوض بالمهندس التونسي

تونس في 01 نوفمبر 2017

البيان الأول
حول التحركات النضالية

بعد المحاولات العديدة و المتكررة مع رئاسة الحكومة و بشتى الطرق و الوسائل و ذلك للالتفات إلى ملف مهندسي البلاد و جعله محور اهتمامها و نظرا للتسويف و عدم الجدية، و بعد التشاور مع مختلف هياكلها، تقدم النقابة الوطنية للمهندسين،للرأي العام و خاصة المهندسين منهم، ما يلي:

– تفاقم و تنامي نسب البطالة إذ وصل إلى حد السداسي الأول لسنة 2016 إلى 13700 مهندسا عاطلا عن العمل أي بنسبة بطالة تناهز 21%؛

– تدني متسارع لمستوى تأجير المهندسين في القطاعين العام و الخاص، إذ بلغ متوسط الأجر الصافي لمهندسي القطاع الخاص الأقل من خمسة سنوات 860 د. بينما لم يتجاوز متوسط الأجر الشهري الصافي لمهندسي الوظيفة العمومية 1300 د. إذ لم تتجاوز نسبة الزيادات السنوية 5% على عكس بعض الأسلاك الأخرى و المشابهة إذ و صل للبعض منها 45% و 50 %؛

– هجرة ما يزيد عن 3000 مهندسا سنويا من ذوي الخبرة و الكفاءة العالية و لما لذلك من تدعي خطير على الاقتصاد الوطني من استنزاف رصيده البشري القادر على خلق الثورة و القيمة المضافة.

بناء على ما سبق ذكره و نظرا للتداعي الخطير للوضع المتردي للمهندسين على الاقتصاد الوطني و على خلق الثروة و مواطن الشغل، فان النقابة الوطنية للمهندسين و باتفاق جامع مع عمادة المهندسين و كل مهندسي البلاد، تعلن الدخول في تحركات ميدانية و في شكل تصاعدي و ممنهج إلى حد القيام بإضراب عام لكل القطاعات و بكامل تراب الجمهورية و الذي سنعلن عن موعده في الأيام القليلة القادمة.

و ندعو بهذه المناسبة جميع المكاتب الجهوية و القطاعية و النقابات الأساسية و التنسيقيات إلى العمل على التعبئة و التحضير الجيد لإنجاح الإضراب العام.

النقيب: فخرالدين خليفة
رئيس النقابة الوطنية للمهندسين التونسيين

 

للنشر