الهندسة المدنية

الهندسة المدنية هي هندسة مهنيّة تهتم في مجال تصميم، وبناء، وصيانة البيئة الطبيعية، والمبنية بشكل طبيعي، وتشمل هذه الأعمال كلاً من الطرق، والجسور، والقنوات، والسدود، والمباني، وتعد ثاني أقدم نوع هندسي ظهر على الأرض بعد الهندسة العسكرية. تنقسم إلى العديد من التخصصات الفرعية كالهندسة ( البيئية، والجيوتقنية، والإنشائية، وهندسة الزلازل، والنقل، وموارد المياه، والبحرية، وهندسة الطب الشرعية).

تاريخ الهندسة المدنية :

تعد الهندسة المدنية تطبيقاً لمبادئ المادية والعلمية من أجل حل مشاكل المجتمع من نواحي المباني، ويرتبط تاريخها ارتباطاً وثيقاً مع تخصصات الفيزياء والرياضيات باعتبارها مهنة واسعة النطاق، كما أنّها ترتبط بمعرفة هياكل العديد من العلوم كالمواد، والجغرافيا، والجيولوجيا، والتربة، والهيدرولوجيا، والبيئة، والميكانيكا وغيرها من المجالات. كانت المهنة تمارس قديماً من حيث عمليات التصميم والبناء من قبل الحرفيين أمثال عمال البناء، والنجارين، وقد ربط بعد ذلك العديد من العلماء عمليات البناء بقواعد رياضية ذات مبادئ مهمة.

التخصصات الفرعية للهندسة المدنية :

  • الزلزالية: يقوم المهندس بتصميم مجموعة من الهياكل التي يمكن من خلالها تحمل مخاطر الزلازل التي قد تحدث بصورة طبيعية.
  • الطبية الشرعية: هو عمل تحقيق في الأبنية، والمنتجات، والهياكل التي تفشل بعد إكمالها، والتي ينجم عنها الإصابة الشخصية، وخسائر مالية في الممتلكات، وعادة ما تكون هذه الهياكل منشأة بأسلوب مخالف للمواصفات والمقاييس لأسباب غير معروفة.
  • النقل: هي البنى التحتية كالشوارع، والقنوات، والطرق السريعة، وشبكات السكك الحديدية، والمطارات، والموانئ التي تصمم بطريقة ترتبط مع وسائل النقل الأخرى، بأسلوب هندسي مميز.

المهندس المدني :

هو شخص (ذكر أو أنثى) حاصل على درجة جامعية في تخصص الهندسة المدنية بعد مرور فترة دراسية مدتها تتراوح من ثلاث إلى خمس سنوات، مع حضور العديد من التخصصات الفرعية في إدارة المشاريع، والتصميم، ويحصل بعدها المهندس على مزاولة مهنة من قبل الجهات المسؤولة عن ذلك ليحق بعدها للمهندس ممارسة المهنة بشكل خاص أو ضمن مؤسسات حكومية أو خاصة. تختلف شروط منح المزاولة من دولة لأخرى وفق الاحتراف والخبرة المطلوبة، ويوجد العديد من الجامعات حول العالم التي تطرح برامج الدراسات العليا في هذا المجال كالماجستير والدكتوراة لغايات التدريس في مختلف المعاهد، والجامعات، وإعطاء دورات، ومحاضرات في مختلف المؤسسات، والمعاهد. توجد عدة شروط يجب على المهندس المدني أن يتقيد بها خلال ممارسته لمهنته وفق القانون الصادر عن هيئة المهندسين، وتشمل هذه الشروط والقوانين والأنظمة قوانين البناء، والبيئة، إذ يجب عليهم عدم التقصير في المسؤوليات الموجهة لهم، أو الإهمال فيها.

للنشر