المهندسة التونسية هيدا عبد النبي طموحها تجاوز الحدود … أول قائدة طائرات عربية في ألمانيا

تحدثت المهندسة التونسية هيدا عبد النبي ، في مداخلة في برنامج “الويكاند” في فقرة “ولد بلادي في العلالي” ، يوم السبت 16 فيفري 2019 ، عن مسيرتها الدراسية ، التي انطلقت من المعهد النموذجي بصفاقس ، ثم تحصلت على منحة جامعية للدراسة في ألمانيا في مجال هندسة البرماجات الفضائية ، وتحصلت على شهادة التخرج سنة 2006 ، مشيرة إلى أن مسيرتها في مجال الطيران انطلقت بعد تنقلها للدراسة في باريس في اطار التبادل بين فرنسا وألمانيا ، قائلة : “قيادة الطائرات كانت هواية فقط” .

وبينت أنها درست هذا المجال وبدأت بقيادة الطائرات الصغيرة ، مؤكدة أن عملها كمهندسة صعب لكن حبها للطياران دفعها لدراسة هذا المجال بالتزامن مع عملها .
وأشارت إلى أنه بعد 10 سنوات من العمل كمهندسة في شركة للطياران ، كان قرار التخلي عن عملها والانتقال إلى مجال قيادة طائرات الركاب كان صعب ومفاجئ ، مضيفة أن الرحلة الأولى كانت مميزة لأنها ثمرة عمل وتكوين شاق لمدة سنتين ، وفق تعبيرها .

كما تحدثت عن حياتها الشخصية والعائلية ، خاصة خلال فترة التكوين ، قائلة : “وضع أولويات وبرنامج دقيق وتقسيم الوقت مهم للتحقيق النجاح في العمل والموازنة بين الحياة المهنية والأسرة” .وقالت إنها تسعى إلى الوصول إلى نجاح أكبر في المجالها والتطور في عملها ،وفق تعبيرها .

ويذكر ان هيدا أصيلة ولاية صفاقس وكانت متألقة في دراستها ، ومتزوجة وأم لطفل .

للنشر