توقيف مهندس يشعل احتجاجات المهندسين

أقدم مهندسون بشركة “هواوي” الصينية بالرباط، اليوم الثلاثاء، على الإحتجاج ضد قرار إدارة الشركة توقيف مهندسين مغربيين، إثر قيامهم بتأسيس مكتب نقابي داخل الشركة.

و قد قام المهندسون بوضع الشارة الحمراء على أيديهم داخل الشركة المذكورة أعلاه، صباح اليوم، رافعين لافتات وشعارات تندد بحرمانهم من حقهم في الانتماء النقابي، مطالبين الإدارة بالتراجع عن قرار توقيف المهندسين تعسفيا.

عادل السليمان أوضح في اتصال لجريدة “العمق”، أنه بمجرد تقدمه بأوراق تأسيس مكتب نقابي لمهندسي الشركة المغاربة، أقدمت الإدارة على توقيفه وإشعار المهندس حسين أموز بتوقيف عقد العمل.

وأضاف أن مندوب الشغل أجرى حوارا مع إدارة الشركة وطلب منهم التراجع عن قرارت الإيقاف، مشيرا إلى أن الشركة “لم تحترم المندوب وقامت بإلغاء تأشيرة دخولي إلى الشركة، دون إخباري أو الاستماع لي”، مضيفا أن مدير الموارد البشرية بالشركة قال إن قرار الإدارة “لا تراجع عنه”، وفق تعبيره.

المتحدث ذاته أشار إلى أن الذي دفع المهندسين المغاربة لتأسيس مكتب نقابي، هو الإجراءات التي تتخذها الإدارة في حقهم، كتقليص الأجور، لافتا إلى أن عدد المهندسين الصينيين يفوق بكثير نظراءهم المغاربة في الشركة المذكورة.

وتابع قوله: “هناك مستخدمون صينيون ليس لهم حق العمل باعتبارهم دخلوا إلى المغرب من أجل السياحة وتم توظيفهم في الشركة خارج القانون”، على حد قوله.

للنشر