نقابات المهن الطبية تطالب الحكومة بفتح حوار جدّي في قطاع الصحة

طالبت تنسيقية نقابات المهن الطبية، في بيان اصدرته اليوم الخميس 28 مارس 2019، كلا من الحكومة ووزارة الصحة بفتح حوار جدي وفاعل في قطاع الصحة مع تشريك كل مكونات المنظومة من عام وخاص، على أن تكون مخرجات الحوار شاملة وملزمة لجميع الأطراف.

واستنكرت التنسيقية تغييبها وعدم دعوتها للمشاركة وإبداء الرأي واقترح الحلول في “الحوار الوطني التشاركي لتقييم أزمة قطاع الصحة” معتبرة أن هذا “الحوار انطلق دون تحقيق لأدنى عناوينه الوطني التشاركي، حيث يمثل إقصاء طيف هام وجزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية القائمة ضربا والتفافا على تلك المعاني”.

وأكدت أن “الأزمة التي يعيشها قطاع الصحة في بلادنا هي بالاساس نتيجة تراكمات طالما نبهنا اليها” مشيرة الى أن “غياب التجاوب لارساء سياسات اصلاحية أو استراتيجية صحية لانقاذ قطاع حيوي للمواطن والدولة التونسية عمق بصفة مخيفة ما تعيشه المنظومة الصحية”.

وأضافت في ذات البيان، أن “التنسيقية بكل مكوناتها مستعدة للمساهمة في هذا الحوار ولها من المقترحات والحلول ما أثبت جدواه في التطور المشهود له من طرف كل المختصين سواء في الحوكمة أوحسن استغلال الموارد المتاحة”، وفق نص البيان.

وتضم التنسيقية المجتمعة في جلسة خارقة للعادة يوم 25 مارس الجاري كل من النقابة التونسية لاطباء القطاع الخاص والنقابة التونسية لاصحاب الصيدليات الخاصة والنقابة التونسية لاطباء الاسنان الممارسين بصفة حرة والنقابة الوطنية لبيولوجي الممارسة الحرة التونسية والغرفة النقابية الوطنية لاصحاب المصحات الخاصة والغرفة النقابية لمصحات تصفية الدم.

للنشر