من العمل التقليدي لثماني ساعات متواصلة إلى العمل باستخدام الهاتف الذكي

العمل باستخدام الهاتف مفهوم جديد نسبياً، فقد تغيّر مفهوم العمل كثيراً خلال السنوات الماضية وفي كل مرحلة جديدة نرى شكلاً جديداً للعمل، أي يمكن القول أنّ العمل مرآة المجتمع، عندما يتطور المجتمع وتعصف به العولمة والتكنولوجيا الحديثة فالنتيجة المنطقية أن نرى أشكالاً جديدة ومختلفة للعمل.

لا يخفى على أحد أننا نحيا الصراع التقني من كل الجوانب، فالهواتف والحواسيب اللوحية ومواقع التواصل الاجتماعي والتجهيزات الذكية وشبكات الاتصال المتطورة، وذلك يخبرنا أننا نعيش في نهر جاري من الأحداث، ولا يسعنا اللحاق بهذه التقنيات للأسف. العمل كذلك الأمر، فاليوم هناك مفاهيم جديدة متعلّقة بالعمل، يمكنك الحصول على عمل مجزي باستخدام هاتفك الذكي فقط، وهو ما سنلقي نظرة حوله اليوم.

أشكال العمل

العمل التقليدي

هو الشكل الذي اعتاده معظمنا، حيث نعمل مع شركة واحدة وفق عقد عمل واضح وساعات عمل محددة، ونتقاضى أجراً شهرياً لقاء ذلك، هناك الكثير من التفاصيل المتعلّقة بالعمل الثابت، بداية مع مؤهلاتنا وعدد سنوات الخبرة والضرائب والتأمينات الاجتماعية وسياسة الحوافز العامة للشركة وغيرها من التفاصيل الأخرى.

وغالباً ستحصل على ميّزات مختلفة بكونك موظّفاً بشركة بعقد دائم، بدايةً مع التأمين الصحي وتأمين الحياة والراتب المستقر، ولا ننسى الإجازات السنوية الرسمية المدفوعة، وعادةً القوانين الحكومية تقف بجانب الموظفين، فإن واجهت بعض المشاكل في مجال عملك يمكنك التوجّه للقضاء بثقة.

العمل عن بعد

هو شكل من أشكال العمل الحديث، أشبه ما يمكن بالعمل الحر ولكنّه أكثر رسمية، في معظم الحالات لا تعمل سوى لعميل واحد وفقاً لعقد محدد وبشروط واضحة، وبالنسبة للأجر يختلف من مكان لآخر، ولكن بالنسبة للعمل عن بعد فهناك أجر ثابت متفق عليه منذ البداية، يعتمد الأجر على عدد الساعات الأسبوعية والخبرة بشكل رئيسي.

من الممكن أن تعمل عن بعد مع الشركة مباشرة أو مع شركة وسيطة، ولكن للأسف سنفتقد بعض الرفاهية، فلا تأمينات اجتماعية ولا إجازات سنوية مدفوعة الأجر، ولكن الأمر المميّز هنا أنك تعمل وفقاً لظروفك ومن منزلك وهو عمل مستمر.

العمل الحر

للعمل الحر حكاية أخرى مختلفة تماماً عمّا سبق، فبدلاً من العمل لصالح شركة ما، فأنت تتواصل مع عملائك بشكل مباشر، تسمع رأيهم تقدّم أعمالك وتقوم بالتعديل حتى تحصل على الموافقة النهائية، لهذا النمط من الأعمال ميّزاته وسيئاته أيضاً، ففي البداية تحتاج الخبرة الكبيرة فلا أحد سيعتمد عليك وأنت في بداية الطريق للأسف، ستفتقد للأمن الوظيفي في الكثير من الأحيان، بعدم وجود عملاء من حولك لن تحصل على المال، إضافةً لكونك في معركة مع الوقت لأن أجرك يعتمد على الإنتاجية.

ولكن تعمل وفقاً لظروفك تماماً في منزلك وفقاً للساعات المناسبة لك، ومن الممكن أن تعمل لمشاريع مختلفة في نفس الوقت، ولكن يعتمد كل ذلك على مهارتك العملية وقدرتك على إنجاز المطلوب بأقل وقت ممكن، سنفتقد هنا الميّزات التي يتمتّع بها الموظف العادي كالإجازات المدفوعة والتأمين الاجتماعي، ولكن أجرك سيكون مضاعفاً لأنك تعمل على مهنة محدّدة وتتمتّع بالخبرة الكافية للقيام بها.

للنشر