الصين أكبر منتجٍ للطاقة الشمسية

أظهرت الصين عملياً نواياها الحقيقية بشأن تخفيف استخدام الفحم، إذ أعلنت الإدارة الوطنية الصينية للطاقة (NEA) بأن الصين ضاعفت من إنتاج الطاقة عبر الخلايا الشمسية في العام 2016، مما جعلها أكبر منتجٍ للطاقة من الشمس (من ناحية الاستطاعة) في العالم.

ففي نهاية العام الماضي، حققت الصين رقماً قياسياً جديداً في مجال الطاقة الشمسية، باستطاعة بلغت 77.42 جيجاواط، وولدت طاقة بقيمة 66.2 مليار كيلوواط ساعي. وعلى الرغم من ضخامة هذا الرقم، إلا أنه نسبة ضئيلة مقارنةً بعدد السكان في الصين، وكونها أكبر بلدٍ صناعي في العالم، فذلك يعادل 1% فقط من إنتاج البلد الكلي للطاقة. إلا أن الصين تتجه نحو التركيز على الطاقات المتجددة وزيادته خلال الأعوام المقبلة.

ووفق خطط الإدارة الوطنية الصينية للطاقة وأهدافها، فالصين تخطط إلى إنتاج 110 جيجاواط بحلول العام 2020، وتطمح إلى زيادة نسبة استخدامها للطاقة المتجددة من 11% إلى 20% بحلول العام 2030.

ويتطلب تنفيذ تلك الخطط استثماراتٍ ضخمةٍ في مجال الطاقة المتجددة، لكن الصين تعي ذلك، وخصّصت حوالي 364 مليار دولار في سبيل تحقيق هذا الهدف. ولا ريب أن هذا التحول باتجاه استخدام الطاقة المستدامة سيسر دعاة المحافظة على البيئة، لأن له أثر ضخم على صعيد المحافظة على البيئة بسبب حجم إنتاج الصين الهائل وتعدادها السكاني الضخم. وعلى الرغم من تعرضنا المتزايد لآثار التغير المناخي، إلا أن هذه الجهود تبشّر بمستقبلٍ أكثر حفاظاً على البيئة.

المصادر: Engadget, Reuters

للنشر