باحثة تونسية تنجح في تطوير طريقة لاكتشاف مرض “سرطان الدم” في مرحلة مبكرة

تمكّنت الباحثة التونسية،ندى الرداوي، من تطوير طريقة جديدة تسمح باكتشاف مرض سرطان الدم في مرحلة مبكرة، ضمن مشروع اشتغلت عليه في جامعة ميونخ الألمانية.

الباحثة ندى الرداوي أصيلة مدينة قفصة تحصلت على شهادة الباكالوريا في تونس ثم سافرت الى المانيا لمواصلة الدراسة.

وقامت على مدى خمس سنوات بالبحوث العلمية والتدريس اذ درست الكيمياء لطلبة الطب و طب الأسنان و كانت مسؤولة عن بحوث ختم الدراسة للعديد من طلبة الكيمياء.

وكان موضوع بحث الدكتوراه بإيجاز هو أن مرضى سرطان الدم بعد خضوعهم للعلاج لا يمكن للطبيب أن يكون متأكدا من شفائهم لأن الطرق المتداولة لا يمكنها اكتشاف الخلايا السرطانية، الا عندما تكون لديها كثافة معينة في الدم (خلية سرطانية على 10000 خلية عادية) وإذا تقلصت هذه الكثافة فلا يمكن رؤية هذه الخلايا السرطانية فيكون المريض مضطرا للخضوع للفحوصات لمدة 5 سنوات كاملة.

لكن بفضل الطريقة التي طورتها الدكتورة ندى يمكن رؤية خلايا سرطان الدم حتى اذا كانت كثافتها ضعيفة، وبهذه الطريقة يمكن التشخيص المباشر للأمراض الفيروسية.

كما أن هذه الطريقة ستبسط الفحوصات و تقلص من مدة الانتظار لأن التشخيص يكون عن طريق رؤية الحامض النووي للفيروس.

وتلقت الدكتورة ندى الرداوي في سبتمبر 2018 عرضا من شركة في ميونيخ وهي الآن مسؤولة على إدارة مشروعين ممولين من الاتحاد الأوروبي.

للنشر