اطلاق الاستراتيجية متعددة القطاعات لتنمية الطفولة المبكرة (2021/2017)

أطلقت اليوم الخميس 20 سبتمبر 2018، الاستراتيجية متعددة القطاعات لتنمية الطفولة المبكرة (2021/2017) التي صادق عليها مجلس الوزراء المنعقد يوم غرة أوت 2018، وتشمل قطاعات الشؤون الدينية والصحة التربية والعدل والثقافة.

وتهدف هذه الاستراتيجية التي تم تقديمها خلال ندوة صحفية انعقدت بالعاصمة، وتنفذ بدعم مالي وفني من البنك الدولي وصندوق الأمم المتحدة للطفولة ” اليونسيف “، إلى تأطير السياسات والاستراتيجيات القطاعية خاصة تلك المدرجة ضمن مخطط التنمية الاقتصادي والاجتماعي (2020/2016) وترشيد الأنشطة المزمع انجازها والموارد المخصصة من أجل تعهد مندمج متناسق وناجع.
كما تهدف إلى العمل بصفة تشاركية على وضع مخططات العمل الضرورية التي تمكن الطفل منذ الصغر من النفاذ لخدمات تنمية الطفولة المبكرة ذات الجودة بما يضمن له تحقيق أقصى إمكاناته طبقا لمبدأي عدم التمييز والانصاف في اطار مراعاة المصلحة الفضلى للطفل إلى جانب تحديد رؤية عامة تناغم بين المرامي والاهداف والانشطة والبرامج القطاعية.

وأوضحت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي بالمناسبة أن الوزارة تولت بتكليف من رئاسة الحكومة، مهمة التنسيق في السياسات المتعلقة بالطفولة مؤكدة الحرص على تشريك مختلف المتدخلين من هياكل عمومية (وزرات الشؤون الدينية والشؤون الاجتماعية والصحة والتربية والفلاحة والموارد المائية والثقافة والشباب والرياضة والبيئة والشؤون المحلية والاستثمار والتعاون الدولي والتجهيز ) والقطاع الخاص والأولياء والمهنيون والمجتمع المدني

ومن المنتظر أن تساهم هذه الاستراتيجية المتعددة القطاعات لتنمية الطفولة المبكرة، حسب العبيدي، في تكريس حق كل طفل في التمتع بخدمات التربية ما قبل الدراسة تكون دامجة وذات جودة، وتحسين ظروف من هم في وضعيات هشة فضلا عن توسيع نطاق الخدمات الوقائية في مجال الطفولة المبكرة وتجويد الخدمات لفائدتهم (اطارات تربوية مختصة وبيئة محفزة و تجهيزات متلائمة ) وتوفير بيئة أسرية ملائمة ومحفزة لنمو متوازن.

وتضطلع الوزارة في اطار تنفيذ هذه الاستراتيجية، حسب الوزيرة، بدوريين محوريين، أولهما قطاعي يتعلق بتنظيم محاضن ورياض الأطفال عبر مراجعة المنظومة القانونية ووضع معايير الجودة بالتعاون مع البنك الدولي واليونيسيف وتحسين ودعم آليات الرقابة والمتابعة ومراجعة البرامج البيداغوجية فضلا عن وضع وتطبيق معايير جودة الخدمات من خلال إحداث مركز نموذجي للتكوين والتأطير في الطفولة المبكرة وتنفيذ كل هذه البرامج طبق مقاربة تشاركية وبصفة متكاملة تضمن توحيد الاهداف والنتائج، ودور أفقي تنسيقي يتصل بمأسسة تنفيذ الاستراتيجية ومتابعتها واستدامتها ودعم الاتصال والحوكمة والتمويل.

وحول تصور الوزراة لتنسيق ومتابعة تنفيذ الاستراتيجية بين مختلف الفاعلين على المستوى الوطني والجهوي والمحلى، اوضحت العبيدي انه سيتم احداث لجنة وزارية لتنمية الطفولة المبكرة للتشاور واتخاذ القرار يشرف عليها رئيس الحكومة وإحداث لجنة وطنية قارة ولجان جهوية للمتابعة والتنفيذ فضلا عن وضع الية تنسيق وتصرف من خلال احداث وحدة تنسيق بالوزراة تعمل مع نقاط اتصال من مختلف الوزارات المتدخلة

وأوضحت أن الانطلاقة الفعلية للاستراتيجية متعددة القطاعات لتنمية الطفولة المبكرة اليوم الخميس وقد سبق قبل ذلك إطلاق تمشي وضع هذه الاستراتيجية في اطار ورشة عمل تم خلالها تقديم منهجية العمل التشاركية وتبنيها والمصادقة عليها من قبل الممثلين عن الوزرات والهياكل العمومية والخاصة ذات العلاقة ذات العلاقة وممثلين عن المجتمع المدني

وتميز التمشي المعتمد لوضع هذه الاستراتيجية باحداث اليات مراقبة ومتابعة لمراحل وضعها وتنفيذها (لجنة وطنية لتنمية الطفولة المبكرة ولجنة متابعة وتنسيق وفريق عمل تقني متعدد الاختصاصات والقطاعات) وتحليل معمق لوضع تنمية الطفولة المبكرة (تحليل وثائق في مجال الصحة والتغذية والتربية والحماية ….)

كما تم ايضا خلال وضع هذه الاستراتيجية القيام بخمس استشارات جهوية بكل من زغوان وسوسة وتونس وجرجيس وقفصة أين تم تدعيم مخرجات هذه الاستشارات بتنظيم استشارات محلية بهدف مزيد التعمق في تحديد الاحتياجات والاشكاليات لهذه المناطق بالنظر الى خصوصياتها فضلا عن اجراء الاستشارات الجهوية والمحلية لمناقشة النسخة الاولى للاستراتيجية.

للنشر