اختتام الدورة الأولى لأكاديمية بعث المشاريع بسيدي بوزيد

اختتمت اليوم الاثنين 23 جويلية 2018، في مدينة سيدي بوزيد الدورة الأولى لأكاديمية بعث المشاريع 2016-2018 بعرض عدد من المشاريع الأولى من نوعها في الولاية والمناطق الداخلية، وذلك بحضور والي سيدي بوزيد، وممثلي الإدارات الجهوية ذات العلاقة وهياكل المساندة والتمويل والجمعيات. وتضمن العرض مسابقة بين 6 مشاريع في مجال صناعة الألعاب، وشركة خدمات لتنظيف المؤسسات الصناعية، ومشروعا لرحي وتعليب التوابل، ومشروعا لتربية الارانب، ومدرسة خاصة، وروضة أطفال.

وتطرق عدد من المستثمرين ورجال الاعمال ومن الممثلين عن البنوك ومؤسسات التمويل، خلال مداخلات قدموها بالمناسبة، إلى اهم الامتيازات والتسهيلات التي توفرها الدولة للراغبين في الانتصاب الخاص وبعث المشاريع. وأوضح رئيس جمعية مركز الدراسات الاستراتيجية والتنمية بسيدي بوزيد، محمد الصغير نوري، أن هذه التجربة تهدف الى بعث المشاريع ومساعدة الشباب في تحويل أفكارهم إلى مشاريع منجزة على أرض الواقع من خلال التكوين، والتدريب، والمرافقة في كل مراحل انجاز المشروع، مشيرا إلى انتفاع 50 شاب وشابة من كافة معتمديات سيدي بوزيد على امتداد سنتين بـتكوين في المجالات الضرورية لإنجاز دراسة مشروع، فضلا عن وتكوين في المجالات الحيوية الأخرى مثل تقنيات التواصل، وتقنيات تسيير المؤسسة في مرحلة ما بعد بعث المشروع.

وأضاف، في السياق ذاته، أنه تم تخصيص مدربين لمرافقة الشبان ومساعدتهم على إنجاز دراسة مشاريع قابلة لتمويل ومرافقتهم ما بعد انتصابها، داعيا الإدارات العمومية والمجال البلدية الجديدة ورجال الاعمال والمستثمرين الى تبني هذه المشاريع وتشجيع الشباب العاطل عن العمل على الانخراط في الدورة الاقتصادية. يشار الى أن أكاديمية بعث المشاريع أنجزت، في إطار دعم ريادة الاعمال في سيدي بوزيد خاصة وفي تونس عموما، أنشطة نموذجية جديدة على غرار دراسة ميدانية شملت حوالي 4000 شاب وشابة عمرهم أقل من 35 سنة من كافة معتمديات سيدي بوزيد، تمحورت حول واقع ريادة الاعمال، ومسابقة إذاعية تنافس فيها 50 باعث مشروع على الـ 10 مراتب الأولى، ومثّلت فرصة لتقديم مشاريعهم والتسويق لها داخل وخارج سيدي بوزيد، الى جانب انجاز دليل متابعة المشروع ما بعد الانتصاب في سيدي بوزيد، وتكوين 15 خبيرا ومرافقا في مرحلة ما بعد انتصاب المشروع.

للنشر