أنور معروف: اتصالات تونس تمر بوضعية مالية صعبة

خلال جلسة عامة عقدها مجلس نواب الشعب لتوجيه اسئلة شفاهية الى عدد من الوزارء من بينهم وزير تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي أنور معروف الذي أقر خلالها بالوضعية المالية الصعبة للشركة الوطنية لاتصالات تونس TunTel وهو ما يستدعي توفر الارادة المشتركة لانقاذ الشركة واصلاح طرق تسييرها وحوكمتها.

و بإتصالنا بخبير في المجال و الذي إعتبر مشروع 4G سبب من أسباب الإنهيار المالي للشركة بسبب تكلفته المرتفعة على حساب المردودية و الحاجة الفعلية للتقنية.

كما بين معروف خلال المداخلة أن وزارته ستعرض على مجلس النواب قريبا مشروع قانون لاصلاح الشركة واعادة التوازن اليها معتبرا ان انقاذ الشركة هو “واجب مشترك”.

وقال معروف “أن انقاذ الشركة ممكن فهي بقدر ما تعيش وضعية مالية صعبة بقدر ما تتوفر على مقدرات وامكانيات كبيرة تخول لها الارتقاء بنشاطها وتوفير موارد مالية هامة نحن فى حاجة اليها”.

و في نفس السياق أضاف كاتب الدولة للاقتصاد الرقمي : السيولة لدى اتصالات تونس في انخفاض ملحوظ جدا حيث نزلت من 600 مليون الى 200 مليون دينار سنة 2016 كما أن قيمة تسيير شركة اتصلات تونس يبلغ 500 مليون مرصودة للتسيير اليومي وارتفع بقيمة 17% وهو مؤشر سلبي جدا.

وقال كاتب الدولة للإقتصاد الرقمي : للسنة الثانية على التوالي ستكون مردودية إتصالات تونس سلبية بالإضافة إلى إرتفاع ديون الشركة.

كما بين كاتب الدولة للإقتصاد الرقمي : كان لنا شريك في إتصالات تونس منذ 10 سنوات وهو يودّ الخروج منذ 5 سنوات ودوره الإستراتيجي إنتهى و حالما يصلنا العرض في بيع الـ35 بالمائة من إتصالات تونس التي يمتلكها الشريك سوف نوافي الرأي العام بالمعطيات.

 

للنشر