ألمانيا: المئات يتظاهرون ضدّ الأجانب في مدينة ”كوتن”

نظّم المئات في مدينة كوتن الألمانية، مساء يوم الأحد 16 سبتمبر 2018، مسيرة مناهضة للأجانب، إثــر وفاة مواطن قبل أسبوع خلال شجار مع مجموعة من الشباب الأفغانين.

وفي المقابل، وحسب موقع ”دويتشه فيله”، فقد تظاهر بذات المدينة حوالي 850 شخصاً، داعين لـ”الوحدة بين أطياف المجتمع” و”رافضين للتفرقة”، وفق إذاعة “دويتشه فيله” الألمانية.

وحسب ذات المدصر، فإنّ من بين الجماعات التي دعت للمسيرة، تحالف حركة “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب” المعادي للأجانب والمسلمين، في مدينة درسدن (شرق).

وكانت الشرطة الألمانية قد نشرت قبيل انطلاق المسيرة، أكثر من ألف عنصر أمني على الأماكن المهمة في مدينة كوتن التي لا يزيد عدد سكانها عن 26 ألف نسمة وذلك تحسباً لوقوع أعمال الشغب، وأكّدت أنّها “جهزت قوة كبيرة في كوتن الصغيرة تحسباً لمظاهرات جديدة مناهضة للمهاجرين”.

وحسب السلطات الألمانية، فإن الشاب الألماني البالغ من العمر 22 عاما، كان قد توفي إثر أزمة قلبية في أعقاب تدخله للوساطة في مشاجرة لعدد من الشباب الأفغان تلقى خلالها ضربة في وجهه.

للنشر